آخر الأخبار :

جمعية "راصد" تحذر من الانهيار الكامل للنظام التعليمي في وكالة "الأونروا"

نسب متدنية جداً في النجاح في مدارس الأونروا في لبنان لتلاميذ الشهادة المتوسطة (البريفيه) ، كفيلة بأن تجعل وكالة "الأونروا" تنتبه لما حذرنا منه منذ ثلاث سنوات.

و تذكر الجمعية بأننا منذ ثلاث سنوات وضمن ورشة عمل أنذاك بين جمعية راصد لحقوق الإنسان بحضور رئيسها د. رمزي عوض، مع قسم التربية والتعليم في "الاونروا" بحضور رئيس القسم الاستاذ سالم ديب، بسبب سياسات متعددة تضر بتلاميذ اللاجئين الفلسطينيين، وأهمها سياسة الترفيع الآلي التي حددنا أنذاك بأن عامي (2019 – 2020) كأسوأ نتائج ستكون على التلاميذ الفلسطينيين ، وقد طالبنا "أنذاك" بمؤتمر موسع مع المجتمع المحلي لدراسة هذه المخاطر، و كانت وكالة " الاونروا " قد وعدت بتنفيذه، وكنا في كل مرة نطالب بهذا المؤتمر الذي تجاهلته إدارة "الاونروا"، تتعذر الإدارة بعذر مختلف عن الاخر، ونتيجة هذا التجاهل يدفع ابناء اللاجئين الفلسطينيين في لبنان الثمن الباهظ برسوبهم في الشهادة المتوسطة (البريفيه).

ونعود ونحذر في هذه المرة ومن حرصنا الشديد كجمعية حقوقية تدافع عن حقوق الإنسان ، أنه وفق تلك الورشة فإن النظام التعليمي في وكالة "الأونروا" سينهار بالكامل بين (2023 – 2025), لذلك نطالب إدارة "الأونروا" في بيروت والمفوض العام لوكالة "الاونروا" للعودة لتوصيات تلك الورشة وعقد مؤتمر موسع بالشراكة او التعاون مع المجتمع المدني ومقاربة أنظمة التعليم مع البيئة الإنسانية التي يعيشها اللاجئ الفلسطيني بكل اختلافاتها بأماكن عمل "الأونروا".


جمعية راصد لحقوق الإنسان
قسم الإعلام 28/6/2019