آخر الأخبار :

اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني يكرم الجمعية (راصد) ويتضامن معها

اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني يكرم الجمعية (راصد) ويتضامن معها

طارقجي: نهدي هذا التكريم لأسرانا البواسل في سجون الإحتلال ولمعتقلي الحرية في البحرين

كرم اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني برئاسة الناشط الاجتماعي البارز الأستاذ أحمد الشاويش، الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) على محبتها واهتمامها بأطفال فلسطين وشؤون الشعب الفلسطيني.

وجاء التكريم ضمن المهرجان الفني والغنائي والأدبي الذي أقامه اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني دعماً لأطفال فلسطين ولبنان يوم أمس في ملعب قصقص في العاصمة اللبنانية بيروت مع عدد من الشخصيات السياسية والإجتماعية والحقوقية والفنية .

وقد قدم الأستاذ احمد الشاويش رئيس اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني شهادة التكريم للسيد عبد العزيز طارقجي رئيس مجلس إدارة الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) متمنياً للجمعية التوفيق في مسيرة عملها وخطاها الرائدة في الدفاع عن حقوق الإنسان في فلسطين والوطن العربي.

وكانت كلمة للدكتور علي خليل سفير المنظمة العالمية لحقوق الإنسان في لبنان والذي أشاد بنشاط (راصد) وأعلن تضامن المنظمة العالمية معها ضد القرار الجائر بإغلاق مكاتبها في فلسطين ، داعياً وزير الداخلية الفلسطينية سعيد أبو علي لإعادة النظر بقراره الغير قانوني ومتمنياً على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الحكومة الدكتور سلام فياض بالإسراع في حماية (راصد) ونشطائها في فلسطين.

وبدوره شكر رئيس مجلس إدارة الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) السيد عبد العزيز طارقجي الزملاء في اللقاء الشبابي اللبناني الفلسطيني وعلى رأسهم الزميل والصديق أحمد الشاويش على لفتتهم الطيبة الكريمة تجاه الجمعية ، وأكد بأن (راصد) كانت ومازالت منبراً حراً لكافة الأحرار في العالم وأنها لن تخيب أمال الأصدقاء والمؤازرين.

وأهدى طارقجي التكريم بإسم الجمعية لأسرانا البواسل الصامدين في سجون الإحتلال الإسرائيلي ولمعتقلي الرأي والحرية في البحرين الشقيق الذين يناضلون من أجل حريتهم وكرامتهم ، موجهاً التحية لنبيل رجب وعبدالهادي الخواجة ولكافة الأحرار في سجون البحرين ، قائلاً لهم بأن صوتكم في النهاية سيكسر الإرهاب والترهيب المنظم الذي يمارسه الإحتلال الإسرائيلي وتمارسه الأنظمة البوليسية وما يجري في البحرين نموذجاً لهذه الأنظمة ، و نحن مع شعوبنا العربية في كل مواقفها ومطالبها بالحرية ، نرفض الارهاب المنظم من قبل الحكومات ومن قبل المجموعات المسلحة تحت أي ذريعة كانت حيث لا مبرر للقتل والارهاب ، وندعم مطالب شعوبنا المحقة والعادلة في فلسطين وسورية والسعودية والبحرين ومصر وتونس وليبيا وكل أرجاء الوطن العربي ولابد للقيد أن ينكسر.




الإعلام المركزي 14/5/2012

حمل البيان الرسمي من هنا

صور من المناسبة